لما كتبتُ «رسائل الأحزان» في فلسفة الجمال والحب كنت في تدبيره والرأي فيه كمن يؤرخ عهدًا من شبابه بعد أن رقَّتْ سِنَّه وذهب يقينه من الدنيا ولم يبق إلا ظنه، فهو يكتب والكلام يحن لديه، والقلم يئن في يديه، وكل وصف جاء به من الشباب قال: رحمة الله عليه! وكنت أتعلق بأطراف اللغة التي فرت من الحياة معانيها، وذهب نورها وظلامها في أيامها ولياليها، فكان قلمي هو الذي يكتبها ولكن قلبي هو الذي يُمليها 

هل تبحث عن النسخة PDF من كتاب السحاب الأحمر بقلم by author مصطفى صادق الرافعي؟ لحسن الحظ، لدينا النسخة pdf على السيرفر الخاص بنا في mutanahas.xyz. فقط اضغط على زر التحميل بالاسفل مجاناً ووفر نقودك. انتبه، في بعض الاقسام في موقعنا، ربما يُطلب منك ان تقوم بالتسجيل قبل ان يمكنك تحميل ال PDF.

حمل

التسجيل مطلوب

الرابط الأساسي